تتسم العلاقات بين تركيا والسلطة الوطنية الفلسطينية بالدبلوماسية ، وتعد علاقة قوية نسبيا ومستمرة دون انقطاع على مر السنوات.
وكانت دائما تركيا في مقدمة الدول التي فتحت أبوابها لاستقبال عدد من الفلسطينيين منذ عشرات السنين وحتى الآن وتقديم العديد من التسهيلات لهم.
يعتبر حامل الجنسية الفلسطينية من أكثر الأشخاص تساؤلا حول موضوع إمكانية تملك عقار في تركيا، ويعود ذلك الى اختلاف الأوراق الموجودة لدى الفلسطينيين بين جواز السلطة أو وثيقة (تابعة لأحد الدول العربية)
وتبين أنه حملة جوازات السلطة الفلسطينية، أو أي فلسطيني يحمل وثيقة تابعة لأي دولة عربية باستثناء سورية، يحق له التملك العقاري بشكل مباشر ضمن كافة المدن والأراضي التركية.
ونظرا لعدم إمكانية السورين التملك في تركيا فإن الفلسطيني الحامل وثيقة سورية يعامل كمعاملة السوري الذي لا يخوله القانون التركي بالتملك على أراضيها، إلا بعد فتح شركة أو سجل تجاري وتسجيل العقار باسم الشركة وليس باسمه مباشرة.

هل يحق للفلسطينيين شراء عقارات في تركيا ؟

بعد صدور القرار سنة 2012 من قبل الحكومة التركية الذي يخول الأجانب بشراء عقار في تركيا ومنحهم تسهيلات الإقامة العقارية لمالك العقار مع أفراد العائلة من الزوجة والأولاد بعد إتمام كافة أوراق العقار، كانت الجنسية الفلسطينية في مقدمة الجنسيات الأجنبية التي سمحت لهم الحكومة التركية بشراء عقارات ضمن أراضيها.
فاتجه عدد كبير من الفلسطينيين المقيمين في مختلف البلدان العربية الى شراء عقارات في تركيا ضمن مختلف الولايات التركية
(اسطنبول – أنقرة – بورصة – طرابزون – أزمير)

أنواع العقارات التي يستطيع الفلسطينيين شرائها في تركيا

مهما كان نوع العقار (شقق – فلل – مكاتب- محلات تجارية – أراضي) يمكن لأي مواطن فلسطيني تملكها والتصرف بها بكل حرية سواء في البيع – الإيجار – أو توريث العقار. ضمن أي منطقة أو ولاية ضمن الأراضي التركية.
بمجرد توفر كافة الأوراق والمستندات لإتمام المعاملات القانونية بشكل نظامي.

ثم جاء قانون منح الجنسية التركية لكل أجنبي يشتري عقار في تركيا بقيمة 250 ألف دولار أميركي، ليشمل حملة الجنسية الفلسطينية.
فأصبح بإمكان أي مواطن فلسطيني يقوم بشراء عقار واحد أو عدة عقارات بقيمة 250 ألف دولار أميركي، وبعد إتمام كافة المعاملات والأوراق المطلوبة و استخراج الطابو
(صك الملكية) بإمكانية التقدم للحصول على الجنسية التركية.

الأوراق اللازمة لإتمام معاملة (الطابو) للفلسطينيين بعد (شراء العقار في تركيا)

1- صورة عن جواز السفر مترجمة الى اللغة التركية ومصدقة من كاتب العدل التركي والسفارة التركية في الخارج.
2- وجود (رقم ضريبي) يستخرج من أمنيات الدولة.
3- صور شخصية.
4- وجود ايصالات عن سداد كافة الرسوم المتعلقة بالطابو.
5- تواجد صاحب العقار أو أي شخص موكل عنه بوكالة موثقة من السفارة التركية أو من كاتب العدل التركي ( النوتر).

وفق بيان لآخر الإحصائيات التي قامت بها مؤسسة الإحصاء التركية حول المعدل التدريجي لنمو قطاع العقارات في تركيا والتي وضحت نسب ارتفاع عدد الشقق المباعة للأجانب والتي بلغت 11.816 شقة خلال عام 2018 من مختلف الجنسيات العربية أي بنسبة 31% من إجمالي سوق العقار التركي .وما يزال يشهد سوق العقارات التركي زيادة وإقبالا بعدد المستثمرين الأجانب وبعدد الشقق المباعة.