مطار اسطنبول الثالث (غراند اسطنبول)

يقع مطار اسطنبول الجديد في القسم الأوروبي من المدينة، ضمن منطقة أرناؤوط كوي التي تشتهر بكثر الغابات والمحميات الطبيعية فيها.
يشغل المطار مساحة 7.659 ألف هكتار، يعد من أكبر مطارات العالم وليس تركيا فقط ، يتم بناؤه على أربع مراحل وقد تم وضع حجر الأساس فيه والبدء بالأعمال ب 2014 . وتسليم القسم الأول منه وافتتاحه في أكتوبر 2018، وستنتهي الأعمال به لكامل المراحل ب 2023.
تشرف عليه عدد من شركات الانشاء التركية الكبرى مثل ( ليماك – كولين – جنكيز ) والتي ستعمل على تشغيله لمدة 25 عام قبل انتقاله إلى الحكومة التركية لتبدأ تشغيله.
يعتبر مطار (غراند اسطنبول) حجر أساس هام في دعم الاقتصاد التركي المستقبلي، حيث سيوفر فرص عمل تصل الى 150 ألف فرصة والتي ستخفض معدل البطالة، بالإضافة الى دوره بزيادة الدخل المحلي بنسبة تصل الى 4.9 %.
ومن المتوقع أن يستوعب 150 مليون مسافر سنويا منافسا بطاقته الاستيعابية مطارات كبرى مثل مطار دبي ومطار هيثرو البريطاني.

الخصائص التقنية لمطار اسطنبول الجديد

أهم ما يميز مطار اسطنبول الجديد عن مطار أتاتورك وصبيحة هو ضخامة طاقته الاستيعابية وتوفير أحدث التقنيات لتأمين راحة وسلامة المسافرين.

1- سيضم المطار الجديد 6 مدرجات لإقلاع وهبوط الطائرات.
2- يحتوي المطار على ثلاث أبراج للمراقبة وثمانية أخرى للتحكم.
3- طاقة استيعابية ضخمة تتسع الى 500 طائرة في نفس الوقت.
4- مواقف سيارات مخصصة لاستيعاب ما يقارب ال 70 ألف سيارة.
5- أحدث التقنيات المستخدمة في تسيير أمور المسافرين.
6- وجود نظام مراقبة قوي من كاميرات وأجهزة استشعار ورادارات أرضية.

أهمية مطار اسطنبول الجديد بالنسبة للاقتصاد التركي

1- سيوفر فرص عمل لما يقارب ال 10 آلاف مواطن.
2- ستؤدي حركة الطيران المتزايدة لطلب الخدمات من 250 شركة طيران.
3- سيساهم بزيادة ودعم الناتج المحلي بنسبة 4.9%.
4- سيغطي عدد أكبر من الرحلات والوجهات الدولية بحيث تصل الى 350 وجهة حول العالم.
5- ستصل طاقته الاستيعابية الى 200 مليون مسافر سنويا من كافة أنحاء العالم.
6- سيربط المطار تركيا مع 60 دولة حول العالم.
7- سيضم العديد من الفنادق وصالات المؤتمرات.

أهم الوجهات والرحلات الجوية من مطار اسطنبول الجديد

موسكو – نيويورك – لوس أنجلوس – استكهولم – باريس – لندن – مدريد – روما – برلين – طهران – الدوحة – الدار البيضاء – دبي – سيدني – هونغ كونغ – بكين – القاهرة.

أهمية المطار على الحركة السياحية لتركيا

تعتبر تركيا وجهة سياحية لآلاف السياح سنويا، ويأتي اليها الزوار في كافة الأوقات وعلى مدار السنة لقضاء الاجازات الصيفية واجازات العمل.
وبالتالي تدفق هذه الأعداد وتزايدها يحتاج الى مطار بطاقة استيعابية كبيرة، ولم أصبح مطار أتاتورك لا يستوعب هذا العدد الكبير من السياح جاءت الحكومة التركية بفكرة انشاء مطار أضخم بتقنيات حديثة أكثر ومساحات أكبر لاستقبال الزوار سنويا.
ومطار ضمن هذه الامكانيات لا يقتصر دوره فقط على استقبال الرحلات والمسافرين وانما سيكون عامل هام بزيادة الطلب على الفنادق وشركات السياحة والطيران ، سواء للفنادق القريبة من المطار بشكل عام أو على الفنادق في مناطق اسطنبول السياحية.
وبالتالي وجود شبكة عمل منظمة داخل المطار، ومساحات واسعة لاستقبال وتأمين راحة المسافرين ستجعل منه ايضا نقطة جذب هامة لعدد كبير من السياح و سيكون نقطة للسفر الى كافة المدن حول العالم والى المدن السياحية التركية من انطاليا – مرمريس – بودروم – طرابزون وغيرها من المدن التركية التي تعتبر وجهات سياحية.

تأثير مطار اسطنبول الجديد على قطاع العقارات وسوق العقار التركي

بالموازنة بين كثرة المشاريع السكنية المنتشرة غرب اسطنبول في الفترة الأخيرة ، وجهود الدولة الدائمة الى تأمين المواصلات والخدمات الى هذه المناطق ، وبين المشاريع المستقبلية الجاري العمل عليها من خطوط المترو – وقناة اسطنبول – ومطار اسطنبول الثالث الذي يأتي داعما لفكرة الاستثمار ضمن المناطق القريبة منه.
نجد أن عدد كبير من المشاريع السكنية بنيت ضمن المناطق القريبة من المطار والتي أصبحت تشكل مناطق سكنية ومدن صغيرة مخدمة ومأهولة بشكل كامل.
وبدوره شهدت اقبالا كبيرا من قبل المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال وتم بيع عدد من العقارات والشقق السكنية.
وأهم هذه المناطق منطقة باشاك شهير التي تعتبر الأقرب الى مطار اسطنبول الجديد والتي شهدت ارتفاعا كبيرا بأسعار العقارات وستشهد ارتفاعا أكبر بمجرد انتهاء أعمال المطار وستكون فرصة استثمارية كبيرة لأصحاب رؤوس الأموال، بالإضافة الى غيرها من المناطق القريبة منها مثل منطقتي بهجة شهير وبيليك دوزو التي بدأت فيها عشرات المشاريع السكنية والتي سينتهي معظمها بين عامي 2019 – 2021.

المواصلات الى مطار اسطنبول الثالث

ضمن مساعي الحكومة التركية الدائمة لتوفير الراحة لمواطنيها وتقليل المدة الزمنية للوصول الى كافة أنحاء المدينة، وتخفيف الازدحام على وسائل المواصلات.
تم الإعلان من قبل بلدية اسطنبول عن خطوط مترو انفاق جديدة بدأ العمل عليها، ستصل الى مناطق جديدة ضمن القسمين الآسيوي والأوروبي.
والأهم انها ستصلنا الى مطار اسطنبول الجديد وستجعل الوصول اليه لا يستغرق وقتا زمنيا طويلا.
حاليا يتم الوصول الى المطار عن طريق باصات النقل العام او عن طريق سيارات الأجرة (التاكسي) وقريبا سيتم افتتاح محطة مترو الانفاق التي تخدم المطار مباشرة.
ويعد خط مترو المطار أحد أهم الخطوط الجاري العمل عليها ضمن الخطط المستقبلية
بداية سيتم ربط المطار الجديد وقناة اسطنبول وجسر اسطنبول الثالث. وهذا بدوره سيلعب دورا هاما بتقليل نسبة الازدحام وسيرفع من (قيمة العقارات) ضمن كل هذه المناطق القريبة من المطار وسيدفع المزيد من المستثمرين الى التوجه اليها.
وفي نهاية ال 2019 سيصل خط مترو الانفاق الى المطار ويربطه مع منطقة (غايرتيبيه) وسط اسطنبول وسيصبح جاهز لتخديم منطقة المطار الجديد مباشرة ضمن خطة عمل أعلن عنها وزير النقل (جاهد تورهان).