تشكل المواصلات في اسطنبول ثورة كبيرة ضمن المشاريع الحالية والمستقبلية التي تنفذ بدعم من الحكومة التركية وعدد من الشركات الخاصة.
في بداية كل عام تقريبا يتم افتتاح محطات مترو جديدة لتغطي مزيد من المناطق ضمن طرفي اسطنبول الآسيوي والأوروبي مما يجعل التنقل رحلة قصيرة لا تتجاوز دقائق.
ونظرا لمساحة اسطنبول وارتباط قسميها بشكل حتمي ضمن كافة مجالات الحياة العملية والسكنية والخدمية كان لا بد من توفر شبكة مواصلات تغطي كافة أرجاء المدينة وتحد من مشكلة التنقل.
ولا تقتصر خطوط المواصلات على وسيلة واحدة فقط وإنما تم تطوير عدة وسائل من ترام واي – سفن بحرية – متروبوس – وعشرات المحطات من مترو الانفاق الحالية والتي سيتم افتتاحها قريبا ضمن خطة زمنية أقصاها 2023 لتكون أضخم شبكة مواصلات تضم كافة أرجاء المدينة.

وحاليا المشروع الأضخم الذي تعمل عليه الحكومة التركية هو (مطار اسطنبول الثالث) الذي يعتبر من أهم المشاريع المستقبلية للاقتصاد التركي.
حيث بدأت تدخل الحكومة التركية خلال السنوات الماضية بحالة تنافس مع أكبر الدول الأوروبية وذلك ضمن مساعيها بتنفيذ أضخم مشاريع البنى التحتية والمشاريع الداعمة اقتصاديا والتي يعتبر المطار من أهم هذه المشاريع.
ولم كانت اسطنبول ذات موقع جغرافي هام يتمركز بين قارتي آسيا وأوروبا ويشرف على ثلاث بحار (المتوسط – الأسود – وبحر مرمرة) ويجعل منها وجهة سياحية لدى مختلف الجنسيات ومحبي السفر فكان لا بد من توفر مطارات تستوعب هذا التدفق الهائل لديها سنويا.
تضم اسطنبول عدة مطارات وهي مطار صبيحة في القسم الآسيوي ومطار أتاتورك في القسم الأوروبي ومطار اسطنبول الجديد(غراند اسطنبول) في قسمها الأوروبي.

مطار صبيحة

يقع في القسم الآسيوي من مدينة اسطنبول ضمن منطقة بينديك، يبعد 40 كم عن المركز ومنطقة كاديكوي ، و50كم عن تقسيم،
تم بناؤه عام 2000 لتخفيف الضغط عن مطار أتاتورك يسمى مطار (صبيحة كوكجن ) يستقبل عدد كبير من المسافرين والرحلات من مختلف الدول، بالإضافة لتسيير رحلات داخلية بين المدن التركية.
يضم المطار كافة الخدمات من آلات الصرف – عدد من البنوك – مطاعم وكافيات – محال تجارية لبيع الهدايات والتحف التذكارية – فندق تابع للمطار لخدمة المسافرين.

ينقسم المطار الى محطتين:

الأولى: تستوعب سنويا 3 مليون مسافر ضمن ثلاث صالات اثنان للمغادرة وصالة مخصصة للاستقبال ومكاتب الدخول – وصالة الشخصيات الهامة VIP. بمساحة 20 ألف متر مربع.
الثانية : تستوعب 500 آلاف مسافر سنويا، تضم صالات وصول ومغادرة ، مساحتها 2000 متر مربع.

مطار أتاتورك

يقع في القسم الأوروبي من اسطنبول يبعد 40 كم عن مركز المدينة (تقسيم) وهو أكبر مطار في تركيا قبل مطار اسطنبول الثالث(غراند اسطنبول)، وقد احتل المرتبة الثامنة دوليا من حيث عدد المسافرين.
تم افتتاحه سنة 1953 ومر بعدة تحديثات لكي يتماشى مع كل مرحلة ومع التطورات المستمرة باحتياجات المسافرين.

تبلغ مساحة مطار أتاتورك 9 مليون و470 ألف متر مربع بقسمين:

خارجي: مساحته 179 الف متر مربع ويتسع ل 20 مليون مسافر.
داخلي: مساحته 62.500 متر مربع بطاقة استيعابية ل 7 مليون مسافر سنويا. لاستقبال المسافرين من كافة الدول العربية والأوروبية.
صمم المطار بخدمات تلبي كافة الاحتياجات من محال تجارية لبيع الهدايا التذكارية -مطاعم وكافيات – فنادق – مكاتب تأجير سيارات – صراف آلي – محطة مترو انفاق تخدم المطار.

مطار اسطنبول الثالث (غراند اسطنبول)

يقع مطار اسطنبول الجديد في القسم الأوروبي من المدينة، ضمن منطقة أرناؤوط كوي التي تشتهر بكثر الغابات والمحميات الطبيعية فيها.
يشغل المطار مساحة 7.659 ألف هكتار، يعد من أكبر مطارات العالم وليس تركيا فقط، يتم بناؤه على أربع مراحل وقد تم وضع حجر الأساس فيه والبدء بالأعمال ب 2014. وتم تسليم القسم الأول منه وافتتاحه في أكتوبر 2018.
تشرف عليه عدد من شركات الانشاء التركية الكبرى مثل (ليماك – كولين – جنكيز) والتي ستعمل على تشغيله لمدة 25 عام قبل انتقاله إلى الحكومة التركية لتبدأ تشغيله.
يعتبر مطار (غراند اسطنبول) حجر أساس هام في دعم الاقتصاد التركي المستقبلي، حيث سيوفر فرص تصل الى 150 ألف فرصة عمل والتي ستخفض معدل البطالة، بالإضافة الى دوره بزيادة الدخل المحلي بنسبة تصل الى 4.9 %.
ومن المتوقع أن يستوعب 150 مليون مسافر سنويا منافسا بطاقته الاستيعابية مطارات كبرى مثل مطار دبي ومطار هيثرو البريطاني.